90_ الناس في العبادة والاستعانة على أربعة أحوال - الأصول الثلاثة - الشيخ الدكتور عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

وذكر أيضاً شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تبارك وتعالى بالنسبة للعبادة والاستعانة قال: إن الناس في العبادة والاستعانة على أربعة أحوال: من  الناس من لا يستعين بالله ولا يعبده والعياذ بالله وهم الكفار ما يدرون عن الله تبارك لا يستعينون به جل وعلا. قال ومن الناس _المسلمين_  أنهم يغلبون جانب العبادة على جانب الاستعانة يعني مقصرون في الاستعانة مجتهدون في العبادة كثير العبادة لكن موضوع الاستعانة عنده ضعيف  فيجتهد في العبادة لكن الاستعانة مقصر فيها. وعكسهم أناس مجتهدون جداً في الاستعانة مقصرون في العبادة، كله مستعين بالله أنا مستعين بالله لكن لا يبذل الأسباب لا يفعل الواجب عليه مقصر في هذا الجانب يقول أنا مستعين كما ذكرنا عن أهل اليمن قبل قليل يحجون ولا يتزودون يقولون نحن المتوكلون فقال الله لهم: "وتزودوا فإن خير الزاد التقوى" غير صحيح هذا. فبعض الناس يقول أنا أريد أن أسافر وأنا مستعين بالله ولا يأخذ معه طعاماً ويقول أنا مستعين بالله، خطأ، لأن هذا أين بذل الأسباب؟ هذا تغليب جانب الاستعانة على جانب العبادة. 

إذاً أين الحق؟ هو القسم الرابع هو الذي جمع بين العبادة والاستعانة، أعطى كل ذي حقٍ حقه، أدى العبادة وأدى الاستعانة

شارك