46_ فإن قيل لك بم عرفت ربك ماذا تقول؟ شرح كتاب الأصول الثلاثة - الشيخ عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

قال: فإن قيل لك بم عرفت ربك؟ يعني كيف عرفت ربك سبحانه وتعالى؟ فقل بآياته ومخلوقاته. يعني عرفت الله بآياته ومخلوقاته. ولذلك لما جاء الرجل فقال: البعرة تدل على البعير والأثر يدل على المسير. سماءٌ ذات أبراج، وبحارٌ ذات أمواج، وأرضٌ ذات فجاج، ألا تدل على اللطيف الخبير؟ فمخلوقات الله تبارك تدل عليه سبحانه وتعالى. هذا الخلق العظيم الذي خلقه الله تبارك وتعالى يدل عليه يدل على الله جل وعلا، ولذلك قال: فقل بآياته ومخلوقاته ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر ومن مخلوقاته السموات السبع والأرضون السبع ومن فيهن وما بينهما. كلها مخلوقات طبعاً وهي آيات من آيات الله تبارك وتعالى علامات ودلائل على وجود الله تبارك وتعالى وأنه هو الخالق البارئ المصور لكل هذه الأشياء. قال: والدليل قوله تعالى:

(وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ۚ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (فصلت37)

قال: وقوله تعالى: 

(إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )(الاعراف54)

 قال: والرب هو المعبود، قال: والدليل قوله تعالى:

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ۝ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ۝ )(البقره21-22)

فالقصد إذاً أن الله تبارك وتعالى هو ربنا هو خالق كل شيء كما قال سبحانه وتعالى.

شارك