11_ (العلم - الدعوة إلى الله تستلزم الصبر) - شرح كتاب الأصول الثلاثة - الشيخ عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

الأمر الخامس: ألا وهو الصبر، الصبر على أذى الناس، نوح عليه الصلاة والسلام جلس ألف سنةٍ يدعو إلى الله تبارك وتعالى "ألف سنة إلا خمسين عاماً" يعني تسعمئة وخمسين سنة يدعو إلى الله تبارك وتعالى، تصوروا تسعمئة وخمسين سنة ونوح يدعو عليه الصلاة والسلام! كم آمن مع نوح؟ عدد قليل حملتهم سفينة وسفينة بدائية وإذا كان قوم نوح صلى الله عليه وسلم كلما مر به ملأٌ من قومه سخروا منه، لماذا يسخرون منه؟ يقول كنت نبياً فصرت نجاراً من أراد ان ينجر سفينة يكون على البحر يعني لا هي البلد على بحر ولا هو نوح عليه الصلاة والسلام نجار في الأصل فسفينة بدائية صغيرة حتى ذكر أن مجموع الذين ركبوا مع نوح ثلاثة وثمانون، تصوروا ثلاث وثمانون هؤلاء يعني من خلال دعوة استمرت تسعمئة وخمسين سنة! وممن من نبي كريم مرسل من أولي العزم! إخلاص تقوى علم جهد ومعها ثلاثة وثمانون! أفضل إنسان بعد محمدٍ صلى الله عليه وسلم إبراهيم صلوات ربي وسلامه عليه يقول الله تبارك: "فآمن له لوط" بس! ما ضره ذلك شيئا، ولذلك الإنسان يجتهد ويدعو ويصبر "معذرةً إلى ربكم ولعلهم يتقون" نحن نعتذر إلى الله إن أدينا الذي علينا، يهتدون ما يهتدون هذا الأمر ليس بيدنا، بيد الله فنصبر على الأذى

شارك