19 - ماذا نفعل إذا بدأنا الكفار بالقتال في الأشهر الحُرُم؟ - عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

لأن الأصل في معركة حنين أنها كانت في شوال ؛ بعد فتح مكة في رمضان في شوال انطلق النبي ﷺ إلى حنين ، فحنين كانت في شوال وليست في ذي القعدة ، لكن استمرت إلى أن دخل شهر ذو القعدة ، وتبوك كانت أصلاً هي هجوم من الكفار على المسلمين أو استعداد لقتال المسلمين فكان رد فعل ، فإذا كان الكفار هم الذين هاجموا المسلمين أو استعدوا لقتال المسلمين جاز للمسلمين أن يبادلوهم ذلك ، لكن لا يبدأ المسلمون بالقتال في هذه الأشهر ؛ وهذا هو القول الأقرب والعلم عند الله تبارك وتعالى ، وتبقى هذه الأشهر حرماً إلى يوم القيامة ، ولكن إذا بدأَنا الكفار بالقتال أو استعدوا لقتالنا فلا مانع أبداً أن نستعد لقتالهم ولو كان في الأشهر الحرم والعلم عند الله جل وعلا.

شارك