191_المرتبة الثالثة من مراتب الإيمان - الإحسان - شرح الأصول الثلاثة - الشيخ الدكتور عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

 المرتبة الثالثة من مراتب الايمان. يقول المؤلف رحمه الله تبارك وتعالى. الاحسان وهو ركنٌ واحد وهو ان تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك. هذا هو الاحسان  عكس الاساءة تماماً. عكس الاساءة. احسان بذل المعروف  طلاقة الوجه ومساعدة الناس وغير ذلك ولذلك جعل اهل العلم اربعة انواع. الاحسان بالمال الاحسان بالجاه. الاحسان بال الاحسان بالبدن كلها صور الاحسان. اما الاحسان بالمال صدقة اكرام الناس صلة الارحام بر الوالدين بالمال. المهم يحسن الى الناس بماله. هذا احسان. الاحسان بالجاه. ان  يساعد الناس بجاهه يقول الحسن البصري رحمه الله تعالى ارسل اناس لقضاء حاجة فقال مروا في طريقكم على ثابت البناني وخذوه معكم ليشفع لشخص يعني يطلب ان يسامح او كذا يشفع لهم. فمروا على ثابت البناني فقال انا معتكف لا استطيع ان اذهب معكم. فرجعوا الى الحسن البصري. قالوا له كلمنا ثابت البناني فقال انه معتكف. قال ارجعوا اليه اقول له يا اعمش. يعني  شد عليه الحسن البصري. اخرج فوالله هذا خيرٌ لك من حجة ان تقضي حوائج الناس ان تسعى في حوائج الناس. فخرج معهم. فالقصد اذاً الجاه سيستخدمه يتوسط حق الناس بالخير لرد حقوقهم وما شابه ذلك من الامور. ثم الاحسان بالعلم. وهبك الله علماً رزقك ابدل هذا العلم بدون مقابل. كما اخذته بدون مقابل ابذله بدون مقابل. بذل العلم ثم الاحسان بالبدن مساعدة الناس. ان تعين الرجل في حاجته تحملها معه. انت بالسيارة توصل واحد تشيله معاك بالسيارة إنسان  يحتاج لحمل متاع فتحمل متاعه عنه وهكذا. هذا كله من الاحسان بالبدن.  

شارك