145_حب الله وحب المشركين لا يجتمعان أبداً في قلب المؤمن - الشيخ الدكتور عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

 قال والبراءة من الشرك واهله. كما قال الله تبارك وتعالى

 قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4-الممتنحة)

فالقص اذا بد من البراءة من المشركين. اما ان انسان يقول انا احب الله احب المشركين. لا يجتمعان ابداً. في قلب المؤمن. ولذا قال الله تبارك وتعالى لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الاخر يودون من حاد الله ورسوله. ولو كانوا او اباءهم او ابناءهم او اخوانهم او عشيرتهم. ما يقبل. الله ذلك سبحانه وتعالى. لا بد من البراءة. من المشركين ولو كانوا يعني اقرباء لهم.

شارك