125_أنواع النذر - شرح كتاب الأصول الثلاثة - الشيخ الدكتور عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

النذر انواع النذر انواع. وفي تعريفه يقول اهل العلم هو الزام النفس ما لا يلزم. يعني النادر يلزم نفسه شيئاً لا يلزمه اصلاً. لم يلزمه الله به. ولكن هو الزم نفسه بذلك. فهناك نذر  هو نذر المطلق هذا. نذر طاعة. نذر ان يطيع الله. يقول النبي صلى الله عليه وسلم من نذر ان يطيع الله فليطيعه. واحد قال نذرٌ علي ان اصوم غداً يوفي بنذره. واحد قال نذرٌ علي ان اصلي الليل. اصلي الليل. هذا نذر طاعة. وهذا يجب الوفاء به. هناك النذر هو المباح. نذرٌ علي ان البس هذا الثوب. نذرٌ علي ان اقرأ هذا الكتاب. نذرٌ علي ان البس هذه الغترة. نذراً علي ان امشي سبع خطوات. هذا يسمونه النذر المباح. هذا مخير للانسان فيه ان يوفيه او ان يكفر عنه بكفارة اليمين وهي اطعام عشرة مساكين او كسوتهم او تحرير رقبة. لكن  الافضل ان يوفي بنذره. هناك نذر اخر وهو نذر اللجاج نذر الغضب. اللي واحد مثلاً يقول لا ما رحت لا رحت نذرٌ اذا فلان جاء انه كذا. وهو غضبان. النذر اللجاج. نذر الغضب. وهذا ايضاً كفارة وكفارة يمين. هناك نذر المعصية. نذر المعصية. الانسان ينذر ان يفعل المعصية. نذرٌ علي اني ما ازور امي وابوي. نذراً علي اني ما اتصدق. نذرٌ علي ما اصلي في المسجد. يندر نذوراً هي في حقتها معاصي لله تبارك وتعالى. فهنا لا يجوز له ان يوفي بيده. لا يجوز له ان يوفي بندره. بل يجب عليه ان يخلف ما ندر به. يقول النبي صلى الله عليه وسلم من نذر ان يعصي الله فلا يعصه. واختلف هل العلم هل فيه كفارة يمين او ليس فيه كفارة يمين? والاقرب والعلم عند الله تبارك وتعالى ان فيه كفارة اليمين اختلاف في صحة الحديث من نذر من يعصي الله فلا يعصه وفي زيادة وكفارته كفارة يمين هذه الزيادة مختلف في صحتها. اذاً نذر الطاعة يجب الوفاء به نذر المعصية لا يجوز الوفاء به نذر اللجاج.  لا يوفي به  ويكفر كفارة يمين. النذر المباح لا يوفي به وكفارة كفارة وان شاء وفى به مخير بين الامرين نذر العوظ. وهو ان فعلت كذا يارب لك كذا هذا مكروه وقيل محرم وهذا فعلاً لان الانسان لا يجوز ان يتعامل مع الله بهذه الطريقة. ان شفيت مريضي اصوم كانه يقول ايش? اذا ما شفيته ما اصوم. كان الله محتاج لصومه او صلاته او صدقاته. لا يجوز. يجب ان نتعامل مع الله معاملة العبد مع الرب. دعاء مع تضرع وخشوع لله تبارك وتعالى وليس معاوضة. تفعل لي كذا افعل لك كذا كأن الله محتاج والعياذ بالله. فهذا يحذر منه

شارك