6_ (العلم - العمل بهذا العلم) - شرح كتاب الأصول الثلاثة - الشيخ عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

ثم قال: الثانية يعني المسألة الثانية هي العمل به، يعني أول شيء العلم ثم العمل بهذا العلم، لا بد لأن العلم إذا كان دون عمل صار حجةً على الإنسان، والأصل أن يكون العلم حجةً لنا لأن نعبد الله على بصيرة، لا بد أن يكون العلم حجةً لنا لا أن يكون حجةً علينا فإذا عملنا بهذا العلم صار حجةً لنا، إذا لم نعمل بهذا العلم صار حجةً علينا، فليتك ثم ليتك ما علمت، فالإنسان إذاً بهذا العلم يعمل فإذا عمل بهذا العلم كما قال الحسن: هتف العلم بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل، سيرتحل هذا العلم إذا لم يعمل به الإنسان، وهناك مقولة جميلة جداً عن سفيان الثوري وعن الإمام أحمد رحمهم الله تبارك وتعالى يقول: ما علمت سنة إلا عملت بها حتى تثبت، ولذلك من ثبات السنن من ثبات العلم العمل به، الإنسان إذا عمل بالعلم ثبت عنده، الخاص يتذكره لأنه يعمل به فالعلم مهمٌ جداً يعمل الإنسان بما يعلم

شارك