59 - هل إبراهيم عليه السلام استقسم بالأزلام؟ - عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

ولما فتح الله تبارك وتعالى مكة لنبيه محمدٍ ﷺ ، دخل الكعبة فوجد كفار مكة أو من قبلهم قد رسموا صورة رجلين قالوا : هذا إبراهيم وهذا إسماعيل ، وصوروهما وهما يستقسمان بالأزلام ، الرسم موجود من قديم ، فأمر النبي بمسحهما أو بمسح هذه الصورة ، وقال : (والله لم يستقسما بالأزلام أبدا) ، أي يكذبون عليهما ، (والله لم يستقسما بالأزلام أبدا).

شارك