35 - الفرق بين الموت والقتل - عثمان الخميس

استمع على الموقع

إقرأ

الفرق بين الموت والقتل كما ذكر بعض أهل العلم ، أن الموت هو قبض الروح ، أمّا القتل فهو هدم البدن ، والله تبارك وتعالى هو الذي يحيي ويميت ، لا يقبض الروح إلّا الله سبحانه وتعالى ، الإنسان يقتل ، الحيوان يقتل لكن الموت بيد الله وحده ، الله هو الذي يميت ﴿هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ﴾ [غافر: 68] ، ولذلك لما ناظر نبي الله إبراهيم صلوات ربي وسلامه عليه ذلك الملك ؛ والمشهور أنه النمرود ﴿قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ﴾ [البقرة: 258] ، فإذاً الإماتة بيد الله وحده سبحانه وتعالى ، الإنسان قد يقتل كما قال الله تبارك وتعالى : ﴿وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا﴾ [النساء: 93] لكن لا يميت ، الذي يميت هو الله ، والقتل والموت يجتمعان أحيانا عندما يهدم البدن ؛ برمي بالرصاص أو ضرب بسيف أو برمح أو رمي من مكان عال أو بسم أو بإغراق ، هذا الأصل فيه أنه إذا قتل الإنسان ذهبت الروح معه ، تبع للبدن ، ولكن قبض الروح بدون القتل هذا بيد الله وحده سبحانه وتعالى ، ولذلك أحيانا قد يحاول الإنسان القتل ولا يستطيع ، كما ألقى الكفار إبراهيم عليه الصلاة والسلام في النار لكنه لم يمت ، لأن الله لم يقدر أن يموت ، غلام الأخدود لما دخلوا البحر وأرادوا أن يلقوه في البحر ، لما صعدوا به الجبل وأرادوا أن يلقوه من الجبل ، ما استطاعوا ذلك ، لماذا؟ لأن الله لم يكتب له أن يموت سبحانه وتعالى ، فهذا ما ذكر في الفرق بين القتل والموت ، ولذا قال الله تبارك وتعالى عن نبيه محمدٍ ﷺ ﴿أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ﴾ [آل عمران: 144] ففرق ، ويقول : ﴿وَلَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ﴾ [آل عمران: 158] ففرق بين الموت والقتل.

شارك